مدينة فرنسية صغيرة قامت بخطة إيجابية إتجاه طالبي اللجوء.

0 23

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قام أحد رئساء البلديات الفرنسية الصغيرة بخطة إيجابية إتجاه، المهاجرين من طالبي اللجوء.


إحتضنت منطقة ، وهي مدينة صغيرة  تتكون من 800 شخص فقط من سكانها.

تقع هذه البلدة في شرق فرنسا ،حيث فتحت أبوابها لطالبي اللجوء من المهاجرين، حيث أصبحوا يشكلون نسبة 10 في المائة  من إجمالي عدد السكان. 

حيث هذه البلدة تقع في أعالي الجبل  ، بالقرب من الحدود مع سويسرا  الفرنسية ،حيث أخذت حوالي 80 مهاجر من طالب للجوء.

ونصف هذا العدد يشغله الأطفال (أبناء المهاجرين)، منذ 2016.

حيث معظمهم من  أفغانستان, الشيشان وبلدان إفريقية ،  يتطلع هؤلاء اللاجئين الجدد في الاعتراف بهم كلاجئين أو على الأقل تلقي “الحماية الفرعية”.

ماهي الحماية الفرعية؟

 هي وضع يمنح لطالبي اللجوء الذين لا يستوفون شروط اللاجئين ولكن يعترف بأنهم يحتاجون إلى الحماية.

و شهدت أوروبا في هذه السنوات الأخيرة  نزوح كبير للمهاجرين ، حيث وصل إلى أكثر من مليون مهاجر في سنة 2015.

ومنذ ذلك الحين ، كانت هناك حاجة إلى إيجاد أماكن جديدة لاستضافة طالبي اللجوء بينما ينتظرون الاستماع إلى نتائج طلباتهم.

وقال العمدة كندة ان أول من وصل كان “سودانيان ببشرة سوداء و يرتديان صندلاً في الثلوج”.

وفي حين إحتج البعض ، قدم آخرون الدعم لطالبي اللجوء بدروس فى اللغة الفرنسية ، ودروس الطبخ والتوصيل إلى المستشفى.

ويسعى المتطوعون ، و أسمهم “الجيران في جميع انحاء العالم” ، إلى مساعدة جيرانهم الجدد على الاندماج في مجتمعهم.

قالت اليزابيث شولثيس ، رئيس الجيران في جميع انحاء العالم :”اشركناهم في الحياة المحلية ، في حياة الناس اليومية- في احتفالات يوم الباستيل ، و في احتفالات السنة الجديدة.

في كل مرة يمكننا الحصول عليها مع السكان المحليين نحن نفعل ذلك .

“أخبرونى ان الالزاس كانت منطقة بهاعنصرية ولكن لم اشعر بهذا “، قال دجوي كابوكا مبتسماً ، وهو مواطن كونغولي.

وقال العمدة كندة ان المشكلة الرئيسية مع فيريريت هي الافتقار إلى وسائل النقل العام والحاجة إلى السفر إلى مولهاوس.

وهي بلدة تبعد 30 كيلومتراً، للعثور علي أنواع الاطعمة التي يستخدمها اللاجئون.

“يصبح الجو بارد جداً وحار جداً هنا”، قال مراهق من نيجيريا.

تمت إستضافة طالبو اللجوء في ثكنة عسكرية قديمة تم تحويلها إلى مركز استقبال.

وبمجرد الاستماع إلى نتائج طلب لجوئهم ، يتعين علي الوافدين الجدد مغادرة مركز الاستقبال.

ويتعين علي اللاجئين أو الافراد الذين لديهم حماية فرعية ان يغادروا المركز بعد ثلاثة أشهر ، لأنه من المتوقع ان يجدوا وظائف وأماكن أقامة مستقلة.

سيخطر الأفراد الذين رفض طلب لجوئهم بمغادرة فرنسا بالكامل.

في 2018 تمكن 54 في المائة من الأشخاص ال 141 الذين جاؤوا إلى فيرريت من الحصول علي حالة الحماية اللاجئة أو الفرعية في فرنسا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد