إجتماع وزراء الداخلية والخارجية الأوروبيون في باريس لمناقشة مسألة الهجرة والتوقيع على “آلية تضامن” 

0 91

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إجتمع وزراء الداخلية والخارجية الأوروبيون في باريس لمناقشة مسألة الهجرة وتوقع على “آلية تضامن”

بعد موجهة الهجرة الغير مسبوقة التي تشهدها جل البلدان الأوروبية ، والظروف التي يعيشها المهاجرين، ومن أجل التسيير الجيد لفئة المهاجرين، نظمت أربعة 14 دولة أوروبية اجتماعاً من أجل إمضاء اتفاقية آلية تضامن mécanisme de solidarité لتنظيم المهاجرين.

إيمانويل ماكرون ، في مؤتمر صحفي ، 22 يوليو ، في الاليزيه.
إيمانويل ماكرون ، في مؤتمر صحفي ، 22 يوليو ، في الاليزيه.

 

وافق 14 عضوا في الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الماضي الموافق 22/07/2019 في باريس على “آلية تضامن mécanisme de solidarité” تهدف إلى إعادة تهيئة ظروف الهجرة في أوروبا، حيث تعد إدارة المهاجرين مصدرًا للتوتر بين دول أوروبية.

 

اقرأ أيضا : تجنب دفع ملفات تسوية الوضعية في مصالح préfecture لهذه الاسباب

 

“يجب أن نعزز فعالية تضامننا بين الأوروبيين” كلمة قالها رئيس الدولة الفرنسية Emmanuel Macron  للصحافة في قصر الإليزيه l’Élysée ، بعدما أكمل مقابلة مع فيليبو غراندي Filippo Grandi، مفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين l’ONU ، و أنطونيو مانويل António Manuel ، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة

(OIM)

l’Organisation internationale pour les migrations 

 

صورة لمدينة هلسنكي Helsinki
صورة لمدينة هلسنكي Helsinki

بعد أربعة أيام من الإجتماع الأول في مدينة هلسنكي Helsinki ، إجتمع وزراء الداخلية والخارجية الأوروبيون في باريس لمناقشة مسألة الهجرة ، وهي مصدر منتظم للتوتر بين بلدان الكتلة ، خاصة مع إيطاليا ، التي تشتكي  أن تضطر إلى إدارة وحدها التدفق على سؤالها.

اقرأ أيضا : إجراءات تصريح عمل الحراقة لدى مصالحUrssaf

 

مع استمرار التوتر بين الطرف الفرنسي و الإيطالي،. لم ينتقل وزير الداخلية الإيطالي ، ماتيو سالفيني Matteo Salvini  ، إلى فرنسا وكان قد بعث رسالة إلى نظيره وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير  Christophe Castaner ، رافضا فيها القرارات “المتخذة”  في اجتماع باريس وبرلين “.

 

Photo Matteo Salvini et Emmanuel Macron
Photo Matteo Salvini et Emmanuel Macron

 

لم يتم الكشف عن أسماء الدول الستة “المهتمة” بهذا التنظيم الحديد لشؤون المهاجرين ” و المهاجرين الذين تنقذهم سفن المنظمات غير الحكومية في البحر المتوسط ​​، لكن المفاوضات جارية.

كما أشارت بعض التقارير أن الوضع “مقلق للغاية” حيث كرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون Emmanuel Macron يوم الاثنين الماضي  “طلب صريح ومستعجل ” من فرنسا إلى ليبيا لوضع حد “لحبس” المهاجرين المحاصرين في هذا البلد.  حيث اعتبره أمر “مقلق للغاية”.

كما نفس المتحدث عن أسفه لـ “قصف” مخيمات اللاجئين والهجمات، في الأشهر الأخيرة.

اقرأ أيضا : طلب بطاقة الهوية للأطفال القصر الأجانب في فرنسا صالحة لمدة خمس سنوات

بقلم فارس

مكتب الجالية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد