النائب lambart طالب برفع صوت المهاجرين إلى الذروة وتسوية أوضاعهم حالا

0 6٬016

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مصائب قوم عند قوم فوائد ، هذه المقولة تنطبق على المهاجرين في كل من البرتغال وإسبانيا وايطاليا، بعدما ضرب فايروس كورونا المستجد هذه الدول وقد أدى إلى وفاة الآلاف من الناس.

لهذا لجأت هذه الدول بعد دعوات من طرف المجتمع المدني، وجنعيات انسانية ، لتسوية أوضاع المهاجرين الغير شرعيين ، أين تم دراسة كل النقاط والشروط، حيث بادرت البرتغال بتسوية أوضاع المهاجريين الموجودين على أراضيها مؤقتا من أجل الحصول على الرعاية الصحية.

و تبعتها إيطاليا أين تم رسميا الموافقة على تسوية أوضاع المهاجريين الغير شرعيين.

وفي ضل هذه الاحداث المتسارعة، نشر كل من النائب françois Michel lambart و النائب Bertrand pancher على حسابهما الرسمي على التويتر ، مفاده يجب رفع صوت المهاجرين إلى الذروة وطالب بتسوية اوضاع المهاجريين الغير شرعيين الموجودين في فرنسا حالا.

 

كما قال النائب pancher ان من غير العادل واللاإنسانية أن تبقى هذه الفئة من المهاجرين بدون وثائق أو حقوق أو حتى رعاية صحية.

 

كما قد نشرنا في وقت سابق، الرسالة التي ارسلها النائب françois Michel lambart إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، مطالبا اياه بتسوية أوضاع المهاجريين عاجلا وخصوصا الفئة المتضررة

 

نشر François Michel lambart ، عضو البرلمان عن Bouches-du-Rhône رسالة تحفيزية أخرى يدعو فيها المهاجرين إلى الالتفاف والضغط وهذا عن طريق النشر والتعليق في كل وسائل التواصل الاجتماعي.

وهذا على حسابه الخاص في الفيسبوك، أين قد تركت لكم مصدر الرسالة في أسفل المقال.

نص الرسالة

من النادر أن تحرك المكالمة الكثير من الناس. يجب أن نستمر!
شكرًا لكم وبدعم غير مسبوق هنا وعلى حسابي على

Twitter (fm_lambert).

أصبحنا الآن 101 برلمانيًا أو نائبًا أو عضوًا في مجلس الشيوخ للمطالبة بتنظيم المهاجرين المعزولين غير الموثقين الذين لا يستطيعون وحدهم “اخرج.

هذه الدعوة ليست بالتمني. تهدف إلى حماية سكان بلدنا وهي مثل أمة لا تزال القوة العالمية الخامسة.

لذلك نواصل بلا كلل الدعوة إلى تسوية أوضاع المهاجرين الذين لا يحملون وثائق خلال وباء فيروس كورونا. لقد مكّنتنا مشاركتك و “الإعجابات” وتعليقاتك من الوصول إلى ما يقرب من 130 ألف شخص في غضون أيام قليلة ويزيد عدد المسؤولين المنتخبين الذين ينضمون إلينا كل يوم.

هذا استثنائي وضروري لتوسيع نطاق هذه المكالمة من خلال مرافقة هذا المنشور الجديد مرة أخرى. كما واصلت تعبئة حزبي “الحرية ، الإيكولوجيا ، الأخوة” للمضي قدمًا في هذه التعبئة الهائلة.

أذكرها مرة أخرى. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، “لا يمكن السيطرة على مرض [COVID-19] إلا إذا تم اعتماد نهج شامل لحماية حقوق الجميع في الحياة والصحة.

يكون المهاجرون واللاجئون عرضة بشكل خاص للاستبعاد والوصم والتمييز ، خاصة عندما لا يحملون وثائق. لتجنب كارثة ، يجب على الحكومات أن تفعل كل شيء لحماية حقوق الجميع وصحتهم. حماية حقوق الجميع وصحتهم سيسيطرون بالفعل على انتشار الفيروس ”

لذلك يجب أن نستمر في “الإعجاب” والتعليق ومشاركة هذه المكالمة لأنه من منزلك ، أنت تعطي جمهورًا هائلًا لمكالمة قد تكون غدًا مكالمة فرنسا التي نحبها. لقد بدأنا من 18 برلمانيًا وأصبحنا الآن أكثر من 100 عضو. أدرك قوة حشدك. إنه بالفعل تاريخي تقريبا

المصدر

 

و

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد