عاجل | مجلس الوزراء وافق على مقترح الفتح الجزئي للحدود

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قالت الرئاسة الجزائرية، الأحد، إن مجلس الوزراء وافق على مقترح الفتح الجزئي للحدود الجوية والبرية، المغلقة منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد.

وجاء في بيان نشرته الرئاسة على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي أن بداية الفتح ستكون في الأول من يونيو المقبل.

 

وكشف البيان أن البداية ستكون بمعدل خمس رحلات يوميا، من وإلى مطارات الجزائر العاصمة، قسنطينة ووهران.

واشترطت السلطات الجزائرية على القادمين إلى الجزائر عبر مطاراتها الثلاثة “ضرورة التقيد التام بالإجراءات الاحتياطية الصارمة”.

 

وأقرّت الجزائر في مارس 2020 غلق حدودها البرية والبحرية ومجالها الجوي بعد تفشي وباء كوفيد-19، وسط استمرار عمليات إجلاء رعايا عالقين في الخارج.

 

وبعد أكثر من سنة على الإغلاق التام، أطلق جزائريون عالقون في الخارج حملات على مواقع التواصل الاجتماعي لحمل السلطات على إجلائهم من مختلف بقاع العالم.

 

وكان وزير الصحة الجزائري، عبد الرحمن بن بوزيد، قد كشف الخميس الماضي، بأن اللجنة العلمية أعطت الضوء الأخضر للسماح للجزائريين والأجانب بدخول البلاد “لكن بشروط جد صارمة” حفاظا على صحة المواطنين من فيروس كوفيد 19 خاصة في سلالاته المتحورة.

 

وأوضح الوزير قوله: “قمنا بدراسة وأعطينا توجيهاتنا، حسب توجيهات اللجنة العلمية، حتى نسمح عن قريب بدخول الجزائريين أو الأجانب لكن في ظل إجراءات صارمة جدا”.

 

وأفاد في هذا الصدد بأنه “سيتعين على القادمين، جزائريين كانوا أو أجانب، فور وصولهم تقديم فحص ( بي.سي.آر) مدته أقل من 36 ساعة، مع الخضوع لفحوصاتنا التي نثق فيها”. على حد تعبيره.

 

وأوضح بن بوزيد أنه و”بالنسبة لأصحاب الفحوص السلبية، يسمح لهم بالدخول مع تزويدهم بنصائح وتعليمات أما من يتبين أن فحصه إيجابي فيخضع للحجر لمدة 10 أيام”، مع العلم أن كافة التكاليف سواء تلك الخاصة بالحجر أو الفحوصات التي يخضع لها عند الوصول، تقع على عاتق المعني.

 

أما فيما يتعلق بالمسافرين القادمين من دول تشهد انتشارا كبيرا للفيروس في سلالاته المتحورة، فـ”سيخضعون لإجراءات أكثر”، خاصة وأن مؤشرات المرض لا تظهر أحيانا منذ البداية.

 

وفي هذا الصدد، أشار المسؤول الأول عن قطاع الصحة إلى أنه وإن كانت مسألة إعادة فتح الحدود ليست من صلاحيات وزارته، إلا أن الجزائر لها علاقات اقتصادية وتجارية مع بعض الدول وهناك أجانب يأتون في هذا الإطار، ليشدد على أن هذه الإجراءات المتخذة تندرج في سياق “الحفاظ على مواطنينا من هذا الفيروس الجديد”.

 

المصدر : رئاسة الجمهورية الجزائرية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد