تعرف على أهم القرارات التي دخلت حيز التنفيذ في فرنسا بداية من 1 جويلية

0 11٬382

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يعد الأول من شهر جويلية للعديد من الفرنسيين بداية عطلة الصيف والسفر، لكن بالنسبة للبعض الآخر فإن هذا الشهر هو أيضا موعد للإعلان عن الزيادات في أسعار بعض المواد الاستهلاكية أو عن ارتفاع الضرائب.

 

ويأتي هذا في وقت يمر فيه الاقتصاد الفرنسي بأزمة خانقة بسبب وباء كورونا، الذي أدى إلى تراجع النشاط الاقتصادي منذ أكثر من ثلاثة أشهر، متسببا في غلق العديد من الشركات وتسريح مئات آلاف العمال.

 

من بين القرارت التي دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم، قرار الحكومة رفع مساعدة البطالة بنسبة 0.4% في خطوة لدعم كل الذين يبحثون عن عمل والذين وصل عددهم إلى 3 ملايين شخص.

 

من جهة أخرى، قررت أيضا الحكومة رفع مستوى رواتب العمال الذين يملكون عقود يومية والتي تشمل حوالي 2.4 مليون عامل يومي، لكنها لم تكشف عن نسبة الزيادات التي منحتها لهذه الفئة من العمال. وستكون هذه الاتفاقية سارية المفعول لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد.

 

أيضا من القرارات التي دخلت حيز التنفيذ، إطار جديد يتعلق بالبطالة الجزئية، فكل شركة تعاني من مشاكل مالية وتريد أن تحصل على مساعدات من قبل الدولة عليها أن توقع على اتفاق مع نقابات العمال التي تنشط داخل الشركة وتراعي شرطين أساسيين.

 

الشرط الأول يتمثل في التزام الشركة بعدم تسريح أي موظف. أما الشرط الثاني فهو عدم تجاوز 40 % من ساعات العمل التي يمكن أن تمولها الحكومة في إطار ما يسمى بالبطالة الجزئية.

 

وفي إطار نظام البطالة الجزئية، الشركة هي التي تدفع 60 % فقط من الأجور لموظفيها بينما تدفع الحكومة الفرنسية 40 % المتبقية. الهدف من ذلك هو منع تسريح العمال من قبل الشركات والحيلولة دون ارتفاع نسبة البطالة في فرنسا.

 

كذلك اعتبارا من اليوم سيتم رفع أسعار التبغ، وفي نفس الوقت سيكون هناك انخفاض في أسعار الغاز الطبيعي.

 

وهذه ليست المرة الأولى تقوم فيها الحكومة الفرنسية برفع أسعار التبغ، بل أصبحت تقريبا عادة سنوية مستمرة منذ نحو أربعة اعوام، وتهدف الحكومة أن يصل سعر علبة السجائرة الواحدة خلال العام المقبل إلى 10 يورو في محاولة منها لاقلاع الفرنسيين عن التدخين.

 

وارتفعت بعض أنواع السجائر من 9.5 يورو للعلبة إلى 9.6 يورو، فيما شهدت بعض الأنواع الأخرى ارتفاعا من 9.6 إلى 9.8 يورو.

 

أما أسعار الغاز الطبيعي التي شهدت انخفاضا خلال شهر جوان بنسبة وصلت لنحو 2.8 بالمئة، قررت الحكومة الفرنسية خفض سعر هذه المادة الحيوية مجددا بـ0.3 % اعتبارا من اليوم، ويأتي هذا الانخفاض في وقت تراجعت فيه أسعار النفط والغاز على المستوى العالمي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد